احتفالات الجزائريين كادت تتحول لكارثة بعدما شب حريق مهول بالمنطقة الحدودية

احتفالات الجزائريين كادت تتحول لكارثة بعدما شب حريق مهول بالمنطقة الحدودية

A- A+
  • شب حريق وصف بـ “المهول” ليلة أمس الجمعة بالمنطقة الحدودية “بين لجراف”، الواقعة بين المغرب والجزائر، وذلك بعد انطلاق الاحتفالات الجزائرية بتتويج منتخب الجزائر بكأس أمم إفريقيا، ما تسبب في احتراق مساحة شاسعة من الأحراش والأعشاب اليابسة، فيما لم يخلف أي خسائر بشرية.
    ووفق ما نقلته تقارير إخبارية جزائرية فالحريق اندلع بعدما استعملت مجموعة من الجماهير الجزائرية، الشهب الاصطناعية وقنينات الغاز، للاحتفال بتتويج منتخب بلدهم بـ “الكان الإفريقي” بأرض الفراعنة، ما أدى إلى سقوط الشهب النارية بمنطقة مليئة بالأعشاب على ضفاف الواد الفاصل بين البلدين في الجانب الجزائري، الأمر الذي تسبب في اندلاع ألسنة اللهب، وامتدت لمساحة شاسعة من النباتات والأعشاب لتلتهمها.


    واستنفر الحريق مختلف مصالح الأمن ورجال المطافئ الذين هرعوا لعين المكان، وقاموا بالتدخل والسيطرة على الحريق الذي لم يخلف أي خسائر بشرية لحسن الحظ، فيما فتح تحقيق لمعرفة حيثيات وملابسات اشتعال النيران.
    يشار أن مجموعة من مناطق الجزائر عرفت احتفالات جماهيرية كبيرة وذلك بعد تتويج المنتخب الجزائري بكأس أمم إفريقيا بمصر عقب فوزه في المباراة النهائية على السينغال بهدف لصفر.

  •  

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي