الإعلام الفرنسي يخفي حقيقة الاحتجاجات بـ”السترات الصفراء”

الإعلام الفرنسي يخفي حقيقة الاحتجاجات بـ”السترات الصفراء”

A- A+
  • استحوذت تظاهرة “السترات الصفراء” التي تخللتها أعمال قمع وشغب في جادة الشانزيليزيه في العاصمة الفرنسية باريس السبت، على اهتمامات الناشطين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن القنوات الرسمية الفرنسية التي تتشدق بحرية التظاهر كلما تعلق الأمر بدولة عربية لزمت الصمت واختارت الترويج لأنشطة ولقاءات وكأن شيئا لم يكن.

    واتسمت بعض التعليقات على الاشتباكات العنيفة بين المحتجين وقوات الأمن بالسخرية، ووصف أصحابها ما يحدث ببداية “الخريف الأوروبي”، وطالبوا قوات الأمن بضبط النفس، بينما كرر البعض الآخر أشهر الجمل التي كانت تقال في أوج الاشتباكات التي شهدتها بلدان ما يعرف بـ”الربيع العربي”، إلا أنه وخلاف مواكبة الإعلام العربي والعالمي لما شهدته الدول العربية من احتجاجات، غيب الإعلام الفرنسي واقع ما يروج من أعمال عنف في حق المتظاهرين بـ “السترات الصفراء” .

  • وشهد “السبت ” اليوم الثاني لاحتجاجات “السترات الصفراء” في جادة الشانزيليزيه التي كانت السلطات أعلنت منع التجمع في قسم منها، صدامات حتى وقت مبكر من المساء، استخدمت فيها قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع، وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين،

    وشجب مغردون تعامل الشرطة ضد المتظاهرين، وتساءل أحدهم “ما هذا التعامل القمعي من قبل سلطات ماكرون مع المتظاهرين الشرفاء. قمع الأمن الفرنسي لا مثيل لها. عليكم أن تكونوا أكثر تحضرا بدلا من إرهاق الأرواح البريئة”، كما قال آخر: “نأمل أن يتحلى بالهدوء والاستماع للمتظاهرين، ونرجو اطلاعنا على التحقيقات، وما يتعلق بها. ما تقوله الحكومة حتى هذه اللحظة غير مقنع”، و علق أحدهم ساخرا على فيديو يرصد رشق المتظاهرين عناصر الشرطة بمقذوفات مختلفة، قائلا: “ثوار فرنسا يسيطرون على جبهة باريس”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تطورات خطيرة في حادث وفاة اللاعب سالا والقضية فيها جريمة قتل