أوروستات: للسنة الثامنة على التوالي.. إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب

أوروستات: للسنة الثامنة على التوالي.. إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب

A- A+
  • أوروستات: للسنة الثامنة على التوالي.. إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب

    أكدت بيانات لمكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي “أوروستات” أن إسبانيا حافظت على موقعها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من عام 2019، سواء من حيث الصادرات أو الواردات، محافظة بذلك على هذه المكانة، للسنة الثامنة على التوالي.

  • وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، نقلاً عن تقرير لـ”أوروستات”، فإن قيمة الصادرات الإسبانية نحو المغرب بلغت إلى حدود نهاية شهر مارس الماضي، ما مجموعه 2 مليار و91 مليون أورو، مسجلة بذلك تراجعا قدرت نسبته بـ 1.28 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من عام 2018، مشيرة إلى أن المملكة شكلت خلال نفس الفترة، الوجهة الثامنة في العالم للصادرات الإسبانية والوجهة الثانية من خارج الاتحاد الأوروبي.

    وحافظت إسبانيا، بهذه النتيجة، على موقعها كأول مورد للمغرب، من خلال استحواذها على نسبة 33.5 في المائة من إجمالي الصادرات الأوربية الموجهة إلى المملكة، خلال الشطر الأول من عام 2019، متقدمة على فرنسا (21.6 في المائة)، وألمانيا (9.8 في المائة)، وإيطاليا (8 في المائة) ثم هولندا (5.1 في المائة).

    من جانبها، بلغت قيمة واردات إسبانيا من المنتجات المغربية خلال الشطر الأول من العام الجاري، ما مجموعه 1841 مليون أورو، مسجلة بذلك زيادة قدرت نسبتها بـ 95. 7 في المائة، على أساس سنوي.

    كما جاءت إسبانيا كأول زبون للمغرب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، حيث استحوذت على نسبة 41.1 في المائة من إجمالي واردات الاتحاد الأوربي من المغرب؛ وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7.7 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، متبوعة بفرنسا (3.29 في المائة)، ثم إيطاليا (6.1 في المائة)، وألمانيا (6.1 في المائة) والمملكة المتحدة (4.7 في المائة).

    من جهة أخرى، بلغ عدد الشركات الإسبانية المصدرة للسلع إلى المغرب 10 آلاف و983 وحدة صناعية، في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، بزيادة بلغت 11.2 في المائة، على أساس سنوي، مشيرة إلى أن 5230 من هذه الشركات هي من الوحدات الصناعية المنتظمة في مجال التصدير اتجاه المملكة (زائد 9.3 في المائة).

    وحسب ذات المصدر، فإن صادرات الاتحاد الأوربي اتجاه المغرب سجلت بدورها خلال نفس الفترة زيادة بلغت نسبتها 4.55 في المائة، على أساس سنوي، مما جعل المملكة تحتل الرتبة 38 ضمن أكبر زبناء الاتحاد الأوربي، بينما ارتفعت حصتها من إجمالي الصادرات الأوربية من نسبة 0.4 في المائة في عام 2018 إلى 0.5 في المائة، خلال الشطر الأول من السنة الجارية.

    وبخصوص واردات الاتحاد الأوربي من المغرب، فارتفعت بنسبة 6.4 في المائة، بين شهري يناير ومارس، مما جعل المملكة تحتل الرتبة 47 في المائة من حيث الموردين اتجاه الاتحاد الأوروبي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي